أخبارنا
برعاية معالي مدير جامعة الملك فيصل .. الجمعية تطلق برنامج تأهيل الفتيات ذوات الإعاقة في فن التجميل

برعاية معالي مدير جامعة الملك فيصل .. الجمعية تطلق برنامج تأهيل الفتيات ذوات الإعاقة في فن التجميل

احتفلت جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء وبدعم من مؤسسة سليمان الصالح العليان الخيرية وبشراكة مع جامعة الملك فيصل وغرفة الأحساء بإطلاق برنامج تأهيل الفتيات ذوات الإعاقة في فن التجميل “الأنامل تتكلم” إحدى مبادرات وزارة الشؤون الاجتماعية التي تعنى بإكساب الفتيات المهارات الإبداعية في التزيين وتصفيف الشعر .. الذي تنظمه الجمعية بجامعة الملك فيصل، وذلك برعاية معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز الساعاتي وبحضور سعادة عضو مجلس الشورى رئيس مجلس إدارة جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء الدكتور سعدون السعدون..
sheariiiiii
حيث اطلع الجميع على التجهيزات المعدة للبرنامج بالإضافة إلى آلية سير البرنامج الذي يستمر لمدة ستة أشهر ويشمل العديد من الورش والمحاضرات النظرية والعملية كتنمية الحياة المهنية، والتعرف على مستحضرات التجميل ومركباتها النافعة والضارة، وإدارة الوقت والتعامل مع ضغوط العمل، والتسويق وتعاطي المرأة مع سوق العمل وقواعد ممارسة التزيين النسائي، وكذلك تنمية الذوق والحس الفني، وأساليب التعامل مع البشرة ومعالجة عيوبها، وقواعد السلامة، وتعليم الحناء وتصفيف الشعر، والجمال بالطب البديل، وإدارة المراكز النسائية، ومهارات وضع المكياج، والعناية باليدين والقدمين، وغيرها ..
معالي الدكتور عبدالعزيز الساعاتي مدير جامعة الملك فيصل

معالي الدكتور عبدالعزيز الساعاتي
مدير جامعة الملك فيصل

وقد أشاد معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز الساعاتي بالبرنامج وبالشراكة المجتمعية التي تضم عدة جهات اصطفت جميعا من أجل العمل على تمكين الفتيات الصم، مشيرا معاليه إلى استعداد الجامعة عبر إدارة الشراكة المجتمعية في استقطاب مثل هذه المبادرات الخلاقة التي تسهم في تنمية مهارات الأشخاص ذوي الإعاقة وتقدمهم إلى المجتمع باعتبارهم فئات فاعلة منتجة، وترفع كفاءاتهم المهنية، وتسهم في دمجهم مجتمعيًا، منوها إلى أن مشاركة الجامعة تمثلت في استضافة البرنامج وتزويده بأعضاء هيئة تدريس من عدة تخصصات يتطلبها البرنامج .. مؤكدا معاليه أهمية مد جسور التواصل مع هذه الفئة والجهات العاملة معها كونهم جزءا من نسيج هذا المجتمع الذي يعول عليه الوطن الكثير ..

 

سعادة الدكتور سعدون السعدون رئيس مجلس إدارة الجمعية

سعادة الدكتور سعدون السعدون
رئيس مجلس إدارة الجمعية

وبدوره أوضح سعادة عضو مجلس الشورى رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور سعدون السعدون أن الجمعية قد دأبت من خلال مبادرات وزارة الشؤون الاجتماعية ودعم المؤسسات الخيرية المانحة على إقامة البرامج التي من شأنها تطوير المهارات النمائية لذوي الإعاقة وتعزيز دمجهم في المجتمع، متقدما ببالغ شكره وامتنانه للشركاء الذين كان لهم الفضل بعد الله في إقامة هذا البرنامج، وأبان الدكتور السعدون أن البرنامج يستهدف ٤٠ فتاة من مستفيدات الجمعية ذوات الإعاقة السمعية من خلال ورش عمل تأهيلية مكثفة تتناسب مع إمكاناتهن وقدراتهن بهدف تعزيز ثقافة الاعتماد على النفس وإكساب الفتيات مهارة التجميل الذاتي وغير الذاتي، بالإضافة إلى استغلال الطاقات المهدرة بما يعود على الفتيات بالنفع، وكذلك توفير بيئة تأهيلية نموذجية وآمنة لهن، والعمل على دمجهن وتمكينهن في المجتمع، وتهذيب أذواقهن وإعدادهن لإنشاء مشاريعهن الخاصة عبر ممارسات احترافية في عالم التزيين، أو الحصول في نهاية المطاف على وظائف في المراكز النسائية بما يتطلبه سوق العمل ..

من جهته أبدى سعادة الأمين العام لمؤسسة سليمان الصالح العليان الخيرية الأستاذ عبدالمحسن العجاجي سروره لما رآه، متقدما بشكره إلى جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة وشركائها إزاء هذه الانطلاقة الفاعلة والمتميزة للبرنامج مبديا ثقته بالجميع في نجاح هذا البرنامج الذي وصفه بأنه مستدام من حيث الأثر الذي سينطبع على إرادة هؤلاء الفتيات الطامحات، وتحدث سعادته عن الدور المجتمعي الذي تضطلع به المؤسسة عبر دعم الأعمال الخيرية الاجتماعية التأهيلية وكافة وجوه البر بالطريقة التي يحث عليها ديننا الحنيف وبالتنسيق مع الجمعيات القائمة ولأهداف تنموية غير ربحية، مشيرا إلى أن دعم برنامج “الأنامل تتكلم” جاء في نطاق تشجيع المشاريع  والبرامج الخيرية ذات الصبغة التنموية وذات الأفكار الجديدة ..
كما عبر سعادة أمين عام غرفة الأحساء الأستاذ عبدالله النشوان عن بالغ سروره لما رآه، متقدما ببالغ شكره للجنة المشاغل النسائية في الغرفة ولرئيسة اللجنة سعادة الدكتورة صباح العرفج على ما قدموه من بذل واستعداد طيلة ٦ شهور استعدادا لهذا البرنامج الذي تكمن أهميته في تزويد الفتيات الصم بالمهارات والمعلومات اللازمة لممارسة العمل في مجال التجميل النسائي، موضحا أن الغرفة تحمل على عاتقها ضرورة تلبية متطلبات القطاع الخاص من الكفاءات النسائية الوطنية الماهرة سيما هذه الفئة العزيزة.
أما سعادة مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء الأستاذ علي الحمد فقد أثنى على البرنامج وما حظي به من شراكة متميزة من عدة مؤسسات مجتمعية رأت في تكاتفها معا خير باعث على النهوض بالمبادرات التنموية المجتمعية للأشخاص ذوي الإعاقة؛ موضحا بأن برنامج الأنامل تتكلم يأتي في نطاق المبادرات التي طرحتها وزارة الشؤون الاجتماعية وتوليها أهمية بالغة في هذه المرحلة، متقدما بخالص شكره لجمعية الأشخاص ذوي الإعاقة بالأحساء وشركائها على حسن الإعداد والتنظيم .
وقد كان من أبرز الحضور سعادة مدير إدارة تطوير الشراكة المجتمعية بالجامعة الدكتور مهنا الدلامي، وسعادة مدير عام الجمعية الأستاذ عبداللطيف الجعفري، وسعادة رئيسة لجنة المراكز النسائية بغرفة الأحساء الدكتورة صباح العرفج، ووكلاء الجامعة وعدد من عمداء الكليات ومنسوبي الجمعية والغرفة والشؤون الاجتماعية  بالإضافة إلى عدد من المسؤولات والمشرفات على البرنامج.
تصوير أ. ممدوح الحمدان، أ.عبدالخالق العثمان
4 6 7 8 9 11 12 13 15 16 17 19 20 22 23